قال ابن القيم : " أصل الشكر هو الاعتراف بإنعام المنعم على وجه الخضوع له والذل والمحبة؛

فمن عرف النعمة والمنعم، لكن جحدها كما يجحد المنكر النعمة والمنعم عليه بها؛ فقد كفرها...

ومن عرفها وعرف المنعم بها، وأقر بها وخضع للمنعم بها وأحبه ورضي به وعنه، واستعملها في محبته وطاعته؛ فهذا هو الشاكر لها...

تعلم هذه الأصول من هذا الحديث النبوي الشريف


القائمة البريدية
تصلك رسائل اسبوعية بكل جديد ومميز فى الموقع وبتوصيات خاصة من فضيلة الشيخ

نبضات المحبين
نعم هكذا المؤمن كالغيث أينما حل نفع
إسأل الشيخ
ورثت وِردا عن والديّ؛ فهل أقرأه؟؟
عندي حزب للشّيخ الغزالي ورثته عن والدي ووالدتي