21 ربيع الأخر 1438 هـ - الموافق 19 يناير 2017 م
  • 1 / 21

210- معرفة النفس
أخطر شيء أنك دائمًا تلبي نداء نفسك بالباطل أو بالحق وهذه النفس نفس عجيبة فيها عتو وجرأة لا تشبع وعلاج النفس لا أن تعطيها بل أن تمنعها وأن تلزمها.
121 -
15-Jan-2017
209- سوء الظن بالنفس (3)
المؤمن دائمًا يرى ذنوبه ولا يسيطر على قلبه الغرور أو الإعجاب ولا يملأه التيه والخيلاء والتعاظم بل دائمًا يخشى أن لا تغفر سيئاته ويخشى على حسناته أن لا تقبل فالمخلص لا يضمن عملًا فهو يعلم أن الرياء هو الشرك الخفي.
75 -
15-Jan-2017
208- سوء الظن بالنفس (2)
في هذا الزمان الرديء ينبغي أن يكون العبد في سوء الظن بالنفس ومقتها في ذات الله معتدلًا وفي حسن الظن بها معتقدًا فإنه إن تجاوز مقدار الحق في التهمة لنفسه ظلمها فاودعها ذلة المظلومين وإن تجاوز الحق في مقدار حسن الظن بها اودعها تهاون الآمنين.
61 -
15-Jan-2017
207- سوء الظن بالنفس
الله خلقك ليرى منك أحسن العمل وسخر لك ما في الارض جميعًا ليرى منك أحسن العمل. إذا أخذت هذه الأصول خلقك لعبادته وابتلاك بإن جعل لك حياة وموتًا وابتلاك بإن سخر لك ما في الأرض جميعًا أمرك كنت تنتظر لقائه أن تعمل.
57 -
15-Jan-2017
206- نور الحكمة - التقوى واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم
نواصل سويًا اسباب حصول النور ومنها التقوى واتباع الرسول, الذين يمشون على الصراط بانوارهم كما يمشون بها بين الناس في الدنيا, التمس لنفسك نورًا واشعر وفرق بين الظلمة والنور تستطيع أن تحيا.
69 -
15-Jan-2017

  • 1 / 21