حلقات وبرامج

من هنا نبدأ ١٤٤٣ هـ
16 - لغير الله لا تمد يدا

وقفة التفسير والتدبر مع قوله تعالى : إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم. والتنبيه على خطر التمني وما يعين على قطعه. ثم مقام العزم وهو تحقيق القصد طوعا أو كرها وكيف تحفظ عزمك بالتوكل والصدق.

هدي وشفاء - رمضان ١٤٤٣
17 - كيف تلقى الصحابة القرآن

قصة سيدنا كعب بن مالك رضي الله عنه وكيف أعانه الله على الثبات. ثم وقفة مع قول الله جل ثناؤه : صبغة الله، وما تحمل من معان عظيمة.

مختارات من الخطب

لا تخونوا الله

قال عزوجل : يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون. هل أنت خائن لله ولرسوله ؟هل تعطل فرائضه ؟ هل تتجاوزحدوده ؟ عندما تغلق أبواب خير وتفتح أبواب شر.... فإنك تخون الله عندما تضيع الأمانة..فإنك تخون الله... هل أنت أحد أسباب قيام القيامة؟...

الأكثر مشاهدة

قرآنا عجبا - 1440 هـ
03 - الجزء الثالث من الق ..

قال الله جل جلاله: تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات. مقامات الناس ودرجاتهم عند الله، وكيف يكون عليها حسابهم. ثم تحذير من الربا، ومن الضلال بعد الهدى، والتلفت عن الله جل جلاله او إرادة غيره.

دروس ومحاضرات
الناجون والهالكون

محاضرة تدلك على طريقةِ تحمّلك أمانة دين الله وكيفية نشرها.. محاضرة تنير لك الطريق إلى الله بكل معالمه، وتشرح لك كيف تنير لغيرك ذات الطريق.. فدونك الاستماع والاستفادة لعل الله يكتبك من الناجين.

دروس ومحاضرات
جنة المسلم بيته

قال صلى الله عليه وسلم: امسك عليك لسانك و ليسعك بيتك و ابك على خطيئتك. ليكن همك الوحيد هو إقبالك على شانك والانزواء في بيتك إلا من قول خير أو فعل خير... تعلم من هذه الخطبة كيف يسلم وقتك من الضياع ، وعمرك من الإهدار ، ولسانك من الغيبة

المدرسة الربانية

مدارج السالكين
47 - الحلقة السابعة والأربعو ..

قال الله جل جلاله : قد أفلح من زكاها. قال ابن القيم عليه رحمة الله : ومن خالف نفسه ولم يتبعها هواها دخل جنة الدنيا وتعجل بذلك الجزاء في الدنيا. محاضرة قيمة عن التخلص من النفس الأمارة بصحة المنطلق في نقاط منها معرفة نقطة البدء، وتحديد الهدف، وعلو الهمة والصبر.

التفسير - بصائر للمسلم
مجالس التحديث
مختصر منهاج القاصدين
06 - فصل في آداب المعلم والمت ..

مختصر منهاج القاصدين

العقيدة الطحاوية
36 - صحة القلب (الجزء الثاني)

قال الله عز وجل: قُلۡ هُوَ لِلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ هُدࣰى وَشِفَاۤءࣱۚ وَٱلَّذِینَ لَا یُؤۡمِنُونَ فِیۤ ءَاذَانِهِمۡ وَقۡرࣱ وَهُوَ عَلَیۡهِمۡ عَمًى. التداوي بالإيمان، وانواع من القلوب منها من لا يشعر بمرضه أو لا يشعر بالعقوبة ومن يشعر بها ويستثقل الدواء، ومنها من ينصرف إلى الغذاء الضار والدواء المهلك.

السيرة النبوية
04 - نسبه ومولده صلى الله علي ..

السيرة النبوية - الرحيق المختوم

رسائل الواتساب